تجار الكلمة والنغم! حناجر من ذهب، اغان من خشب!

بقلم/جورج الياس

 

بوركت افواهكم يا نجوم لبنان، بوركت اصواتكم الشجية وهي تصدح: بالروح بالدم نفديك يا بشار!!

نجوى كرم، وائل كفوري، هدى حداد وفارس كرم اربعة مطربين من الدرجة الاولى، لم يجدوا لهم مكانا على الساحة الفنية هذه الايام، لان الشعب اللبناني باجمعه حزين اليوم على شهداء جيشه الوطني، يترقب الاوضاع الصعبة يتحاشى التفجيرات المتنقلة، يتجنب السهر، لا تروق له الحفلات، ولا الهوارة او العتابا والميجانا...

هؤلاء النجوم ليسوا من هذا الشعب! همهم الوحيد احياء الحفلات، وقبض الدولارات، لا يهم ان بايعوا ابا باسل! ام تغنوا بأمجاد آصف شوكت ورستم غزالي! ام هتفوا وزغردوا للقائد الخالد ايا يكن هذا الخالد الباقي!

وا أسفاه عندما نسمع ونرى "شمس الغنية" تشرق على "ريف" دمشق باغنية تجرح الشعور اللبناني في صميمه! كيف لا؟ وهي تقول:

بدنا نحافظ بدنا نجاهد/بالروح البعثية

ونسلم بشار القائد/رايتنا السورية

ويحملنا من نصر لنصر...

بدنا الاستقرار.. ونبايع بشار!

المطربة المحبوبة نجوى كرم ابنة زحلة المدينة العريقة، التي ما زالت تذرف الدموع على مئات الشهداء الذين سقطوا عام 1982 اثر الحرب المجرمة التي شنها حافظ الاسد آنذاك...

فبأي روح بعثية تجاهدين يا نجوى؟

واي راية سورية ترفعين؟

والى أي نصر تطمحين؟ ومن تبايعين؟

واتوجه بذات الاسئلة الى المطرب الشادي ابن زحلة ايضا، وائل كفوري الذي غرد: يا سوريا رشي طيوب/على بوابك دار ودار نحنا وشعبك صرنا قلوب/تتوسع ابنك بشار. وهل انت ايضا يا وائل نسيت تلك الطيوب التي نشرتها الراجمات السورية وفوهات المدافع (الاسدية) ونثرت الموت في شوارع زحلة وعلى روابيها وتلالها ووهادها...!!

طبعا تتسع القلوب لبشار! مثلما اتسعت بلادنا لبطشه وارهابه وتحكمه...

فيا نجوى ووائل كان الاجدى بكما قبل التفوه بهذه الاناشيد والزغاريد، وهذه الممالأة والمبايعة ان تسألا كل حبة تراب تحت اقدام سيدة تل شيحا، وكل حجر في المعلقة وكل كرمة في وادي العرايش وكل زهرة في المحمرة، وكل طفل يتيم وشيخ جليل وكل ارملة وثكلى في عروس البقاع...

اطلبا منهم الاذن والاعتذار!! وكفى.

اما المطربة هدى حداد شقيقة سفيرتنا الى النجوم لا تقل عن نجوى ووائل مفاخرة ومبايعة "للبطل الغضنفر"! وهي تنشد من اعماق حنجرتها ومن اقاصي رئتيها، صائحة صادحة:

بيوم البيعة جينا والفرحة بتلاقينا

نهتف بالصوت العالي دايم عزك يا غالي

لو مهما صار وصار ما النا غير بشار...

اكيد مين النا غير بشار- ! الله يطول عمرك يا ست هدى ويبقى عزك دايم!

غدا عندما تعودين غانمة ظافرة سيلاقونك اهالي كفرشيما الكرام وينثرون الورود والارز على دروبك وهم يرددون: " الله يرفع راسك، متل ما رفعت راسنا بالشام، وبيضتي وجنا قدام السلطان"!

وانت يا فارس الاغنية اللبنانية، انتظرنا ان نراك فارسا تنشد الاغاني الوطنية في هذه المرحلة الصعبة، تغني للوطن وجيشه وللأرز وصنين، فما بالنا نراك تنير ليل الشام وتضج هدوءه بصوتك الهادر:

يا ابن الاسد وحدك بتحمي الدار

جايي الشعب كللو يباركلك

ويبايعك بالدم يا بشار

ويتابع الفارس:

نحنا بو باسل علمنا ما نبايع الا بالدم

ومنقلك انت قائدنا وانت البيي وانت الام!

ابن جزين الأبية لم يجد له ابا سوى بشار! ولم يجد له اما تحن عليه سوى بشار!

الا يعجبك صنين أبا والارزة أما؟!

الا يرضيك العلم أبا وعروسة الشلال أما؟!

الا تقبل بالمجد أبا وبالعزة أما؟!

كل ما يزخر به لبنان ليس اهلا! سوى بشار؟!

وكل ما يفخر به لبنان ليس انتم! واأسفاه!

عجبا، كلهم بايعوا بالدم! واكثروا في العطاء والسخاء، عادوا من الشام بلا دم!! لا بل لم يكن في عروقهم دماء عندما ذهبوا! ولم يكن في ضمائرهم ذرة حياء وهم يبايعون في بلاط "انوشروان"! وجيشهم الوطني يخوض معركة المصير المحتم في وجه زمرة من الارهابيين، انتجتهم بلاد الشام! واحتضنهم من بايعوه! ووجههم وسلحهم ودعمهم... ذاك الذي يبايعونه بدماء آسنة!

بئسكم ايتها "النجوم المنطفئة"

بئسكم ايتها الحناجر الصامتة

بئسكم ايتها الاصوات الخافتة

لا تستطيعون البقاء شهرا واحدا بلا حفلات ومهرجانات؟!

لا تستطيعون الصمود شهرا واحدا بلا حفنات من الدولارات؟!

ريثما يودع جيشكم شهداءه الابطال، ويقضي على عصابات الغدر والارهاب المستورد!

وريثما تخمد موجة الحقد المتنقل في بيروت وضواحيها، وريثما تهدأ عاصفة الجنون والتهديد والوعيد، الآتية من حيثما كنتم تهللون وتزغردون!!

وا أسفاه لقد اصبح الفن تجارة!.. وانتم له ستارة!!

 

11 /6/2007