THE INTERNATIONAL LEBANESE COMMITTEE FOR UNSCR 1559

2300 M Street NW, Suite 800 Washington, DC 20037
(202) 416 1819 fax(202) 293 3083
WWW.UN1559.ORG
SG1559@UN1559.org

Press release

Dec 20th, 2007
Washington DC, ILC News

UN TO INVESTIGATE NASRALLAH IN HAJJ TERROR ASSASSINATION


The International Lebanese Committee for the Implementation of UNSCR 1559, after having reviewed the circumstances surrounding the Terror assassination of Brigadier General Francois Hajj in Lebanon, after having analyzed the motives and assessed the obstruction of implementation of various related UN resolution declares the follow:

1. Brigadier General Francois Hajj was the chief operations commander in the Lebanese Army. He had coordinated the military operations aimed at interdicting and eliminating the Terrorist group Fatah al Islam, linked to Syrian intelligence. Hence, as a top Lebanese Army officer, Hajj has inflicted a blow to the Jihadi operations sponsored by the Syrian-Iranian "axis" in Lebanon.

2. Brigadier General Francois Hajj was tipped to become the next Commander of the Lebanese Army when and if current Commander Michel Sleiman would be elected as the next President of the Republic. Hajj would have been in charge of implementing UNSCR 1559, UNSCR 1701 and the other relevant resolutions on the military level. Since Hajj has shown his ability to be successful in deterring and defeating one terror organization, the forces of the "axis" projected that he would lead the future deployments of the Lebanese Army with the help of UNIFIL and other international forces to implement these resolutions. Hence the Syrian-Iranian "Terror axis" decided to eliminate him thus sending a message to the Lebanese Army, the future President and Governments and the United Nations that any attempt to implement resolution will be met with violence.

3. Brigadier Francois Hajj was killed to preempt the implementation of UNSCR 1559. Therefore it is of the responsibility of the UN Security Council to direct its assets to investigate the murder and to bring the Terrorists to justice.

4. Therefore the Committee calls on UN authorities to investigate the security and paramilitary networks which operates in Lebanon outside the structure of the Lebanese Army and Security Forces and outside the UNIFIL. These networks are under the control of a main pro-Iranian and pro-Syrian organization called Hezbollah. This group calls itself the "resistance" and openly declares its possession of thousands of rockets, large militias, suicide bombers and intelligence services, all outside the supervision and control of the Lebanese state security and the UNIFIL. The assassination of Brigadier General Hajj must prompt investigations with this Terror network beginning by an investigation with the commander of these forces on Lebanese Territories, secretary general of Hezbollah, Sayyid Hassan Nasrallah.

The UN must act swiftly and promptly to address the Terror campaign in Lebanon before it strikes again. The Security Council has issued resolutions pertaining to this threat and thus it must defend these resolutions and protect those who are in charge of its implementation.

Tom Harb
Secretary General

 

اللجنة اللبنانية العالمية لتنفيذ قرار مجلس الامن الرقم 1559

THE INTERNATIONAL LEBANESE COMMITTEE
FOR UNSCR 1559
2300 M Street NW, Suite 800 Washington, DC 20037
(202) 416 1819 fax(202) 293 3083
WWW.UN1559.ORG SG1559@UN1559.org


واشنطن في 20 كانون الاول 2007
بيان
على الامم المتحدة التحقيق مع نصر الله في قضية اغتيال الحاج

بعد مراجعة الظروف التي رافقت عملية اغتيال العميد فرنسوا الحاج في لبنان وبعد تحليل الدوافع وتقييم المعوقات لتنفيذ عدد من القرارات الدولية المرتبطة، تعلن اللجنة اللبنانية الدولية لتنفيذ القرار 1559 ما يلي:
- أولا: إن العميد فرنسوا الحاج الذي شغل منصب قائد العمليات في الجيش اللبناني. ونسق العمليات العسكرية التي قضت على المجموعة الإرهابية "فتح الاسلام" المرتبطة بالمخابرات السورية. وبذلك، وكأحد كبار ضابط الجيش اللبناني، ألحق ضررا بالعمليات الجهادية التي يرعاها المحور السوري الإيراني في لبنان.

- ثانيا: لقد كان العميد الحاج مرشحا لمنصب قائد الجيش في حال تم انتخاب القائد الحالي العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية. وبذلك كان سيكلف بتنفيذ القرارين الدوليين 1559 و1701 وغيرهما من القرارات على الصعيد العسكري. وبما أن الحاج قد أظهر مقدرة في ردع وهزيمة إحدى المنظمات الإرهابية، قدرت قوى "المحور" بأنه سيقود الانتشار الجديد للجيش اللبناني بمساعدة اليونيفيل وغيرها من القوى الدولية لتنفيذ هذه القرارات. ولذا فقد قرر "محور الإرهاب" السوري الإيراني القضاء عليه وتبليغ رسالة إلى الجيش اللبناني والرئيس الجديد والحكومة والأمم المتحدة بأن أي محاولة لتنفيذ القرارات سوف تقابل بالعنف.

- ثالثا: إن العميد الحاج قتل لمنع تنفيذ القرار الدولي 1559 ومن هنا على مجلس الأمن تحمل مسؤولياته وتوجيه قدراته للتحقيق بالجريمة وسوق الإرهابيين إلى العدالة.
- رابعا: من هنا تدعو اللجنة الأمم المتحدة للتحقيق مع الشبكات الأمنية وشبه العسكرية التي لا تنتمي إلى الجيش أو الأمن الداخلي أو قوات اليونيفيل. وهذه الشبكات تقع تحت سيطرة منظمة سورية أيرانية تدعى حزب الله. وتسمي هذه المجموعة نفسها "مقاومة" وتدعي علانية امتلاكها آلاف الصواريخ، وميليشيا كبيرة، وانتحاريين، وجهاز مخابرات، وكلها تعمل خارج إشراف وسيطرة أجهزة الدولة اللبنانية الأمنية أو اليونيفيل. إن اغتيال العميد الحاج يجب أن يتبعه تحقيق فوري مع شبكات الإرهاب يبدأ مع قائد هذه القوى على الأراضي اللبنانية وهو الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله.

على الأمم المتحدة أن تتصرف بسرعة وعلى الفور لمعالجة الحملة الإرهابية قبل أن تضرب مجددا. لقد أصدر مجلس الأمن قرارات تتعلق بهذا التهديد وعليه الدفاع عن قراراته هذه وحماية المكلفين بتنفيذها.