الاتحاد اللبناني الكندي لحقوق الإنسان

تورنتو كندا - 12 تموز 2005

بيان للنشر

لبنان لن يعرف الأمن والاستقرار والسلام قبل استكمال تنفيذ كل بنود القرار الدولي 1559

يستنكر الإتحاد الجريمة البشعة التي استهدفت صباح اليوم حياة وزير الدفاع في الحكومة المستقيلة المحامي الياس المر في منطقة النقاش انطلياس من المتن الشمالي ويطالب المجتمع الدولي بقوة تزخيم جهوده العملية الفاعلة والجادة وتسريع آلية تنفيذ كل البنود المتبقية من القرار الدولي رقم 1559 وتحديداً تلك التي تنص صراحة على تجريد كل الميليشيات اللبنانية وغير اللبنانية من سلاحها ونشر الجيش اللبناني وحده على الحدود مع دول الجوار لأنه لا يُعقل أن يستتب الأمن ويعم الاستقرار ويُحترم الدستور وتصان الحريات وأسس الديمقراطية باستمرار وجود دول قائمة داخل الدولة كما هو الحال في الجنوب والضاحية الجنوبية من بيروت والمخيمات الفلسطينية وباقي الكونتونات المقتطعة من أرض وسلطة الوطن.

إن السيارة المفخخة التي فجرتها يد الإجرام اليوم بواسطة الريموت كونترول عند مرور موكب الوزير الياس المر لم تستهدف شخصه فقط وإنما استهدفت معه لبنان بكل مكوناته من هوية وكيان وسيادة وتعايش وتعددية واستقرار ومستقبل، وكل اللبنانيين السياديين وقادتهم الأحرار الساعين بصدق وجهد لإعادة بناء دولة القانون والمؤسسات وفرض شرعة حقوق الإنسان وبسط سلطة الدولة بواسطة قواها الذاتية على كامل أراضها، كما أنها محاولة يائسة من قِبل قوى محلية وإقليمية ودولية أصولية إرهابية باتت هويتها معروفة للجميع وهي تسعى للإبقاء على مكتسباتها في لبنان وإبقائه مقراً لها وساحة لحروبها ومنطلقاً لإجرامها وملاذاً لعناصرها.

إن هذه الجريمة تقع ضمن سلسلة هي مستمرة بقوة لزرع الفتنة في وطن الأرز من قبل قوى لا تريد له الخير، وهي بلا شك تقع ضمن سلسلة الاغتيالات والتفجيرات الأخيرة التي طاولت قادة وزعماء من الشرائح كافة وفي مناطق من المتن وكسروان.

يأسف الاتحاد شديد الأسف للضحايا التي أزهقت اليوم ويطالب المجتمع الدولي ممثلاً بالأمم المتحدة ومعها السلطات اللبنانية كشف المجرمين وكل من يقف ورائهم لان لا شيء يمكن أن يُوقف هذا المسلسل الجهنمي سوى تفعيل أجهزة الدولة الأمنية بشكل جدي وعملي بعد لبننتها بالكامل وجمع السلاح غير الشرعي من الجميع وبسط سلطة الدولة على كامل التراب اللبناني وعلى الحدود.

من الاتحاد نتمنى للوزير المر ولسائر المصابين الشفاء العاجل، ولذوي الشهداء الصبر والسلوان، وللبنان الرسالة والعبقرية والتميز، ولقياداته الحرة المؤمنة بالحريات والديمقراطية النصر المبين على كل إجرام وكفر جماعات الإرهاب والأصولية والجاهلية.

الناطق الرسمي

الياس بجاني